الاثنين، 27 أكتوبر، 2014

خلق 30 طفلا من ذكر وأنثتين (وليس من ذكر وأنثى واحدة) .


خلق طفل من 3 اشخاص

تم الكشف مؤخرا عن اهم واخطر  التجارب العلمية الطبية , وهي ان 30 طفلا ولدوا اصحاء بعد سلسلة من التجارب في الولايات المتحدة  والتي اثارت نقاشا حاد آخر عن الاخلاق . وقد تم  اختبار اثنين من الاطفال ووجد ان جيناتهم تتكون من جينات ثلاث اشخاص اومن (ذكر وأنثتين) .
وقد صرح انه قد ولد 15 ولدا خلال السنوات الثلاث الماضية نتيجة لبرنامج تجريبي واحد فقط في معهد القديس برنابا للطب التناسلي في نيوجيرسي .
و العملية تتلخص بأضافة جينات من متبرع ثالث (أنثى) الى البويضة  الملقحة مسبقا من ذكر وانثى في محاولة لتمكينهم من الحمل . وذلك بنقل البويضة من السيتوبلازم الذي يحتوي الميتوكوندريا  للانثى الاولى والتي تحتوي بدورها جينات مريضة او مشوهة تمنع الحمل , الى السيتوبلازم للانثى الثانية ,  وبذلك ينتج جنين لديه  صفات وراثية لثلاث آباء .وتسمى بالتخصيب الاصطناعي عن طريق النقل السيتوبلازمي .
وهذا النتاج الوراثي ينتقل مع الطفل والذي بدوره ينقله الى الاجيال القادمة , وهذا ما اثار سخط الاوساط العلمية والاجتماعية ,  والتي عبرت عن الخوف من نشوء اعراق بشرية جديدة قد تؤدي الى تشوية الجنس البشري وفنائه في المستقبل .
وبالرغم من ان هذه العملية تهدف لمساعدة الاباء الغير قادرين على الانجاب  , الا انه  اعتبر بداية لحقبة جديدة حيث سيصبح الانجاب عملية انتاجية تجارية , للحصول على اطفال بصفات مميزة كالذكاء والقوة والجمال .
ألانا سارينين 

(ألانا سارينين)  هي فتاة تبلغ من العمر 13 عاما من الولايات المتحدة والتي لديها الحمض النووي من ثلاثة آباء طبيعيين. وهي ابنة شارون وبول سارينن، وايضا الانثى الثالثة المانحة !!! وقد حاول والداها  أربع محاولات لإنجاب طفل من خلال العديد من الإجراءات IVF دون نجاح. ولكن المحاولة الخامسة كانت ناجحة عن طريق التجربة الجديدة والتي استخدم بها الطرف المتبرع الثالث , ولذلك فأن تسعة وتسعين في المئة من المادة الوراثية لدى آلانا هي من والديها، وواحد في المئة هي من المتبرع الثالث .

وفقا لشارون سارينن، والدة ألانا ، انها فتاة ذات صحة ممتازة  ولها حياة طبيعية كجميع الفتيات الاخريات وتمارس حياتها بشكل رائع , مثل لعب الغولف والبيانو، والاستماع إلى الموسيقى وتكوين  الصداقات . وعلى الرغم من نجاح هذه التقنية  , فقد حظرت من قبل إدارة الغذاء والدواء عام 2001 بسبب مخاوف السلامة والأخلاقية البشرية بالاضافة الى المعارضة الدينية  .

بقلم سنان اسحق المراغي