الثلاثاء، 17 سبتمبر، 2013

لوحة جنة المتع الأرضية

جنة المتع الأرضية لهيرونيموس بوس


 جنة المتع الأرضية و تسمى ايضا حديقة المباهج الأرضية ,  لوحة اثارت اهتمام الكثير من الفنانين والمؤمنين لما تحتويه من صور وتخيلات عميقة الاثر وايضا لتصويرها لاهم الامور التي شغلت البشرية منذ الالف السنين , الا وهي الجنة والنار والعذاب والنعيم في الاخرة .
 وتعتبر من اعظم اعمال الفنان الهولندي هيرونيموس بوس,وهي  لوحة زيتية رمزية بحجم 220 في 389 سم رسمها بين سنوات 1500 - 1505، قبل وفاته بفترة قليلة،ويجمع هذا العمل  المتضمن لمغزى أخلاقي , غموضًا وتعقيدًا وجمالاً في الوقت ذاته. وقد عرضت للبيع بإسبانيا في مزاد برايور دون فرناندو (الابن غير الشرعي لدوق ألبا) وتم نقلها إلى إل إسكوريال سنة 1593 , وهي موجود الان في  متحف برادو منذ عام 1935  .
محتوى اللوحة:
تنقسم اللوحة إلى ثلاثة أقسام، يصور كل منها مشهداً مختلفاً. القسم الأيسر تظهر فيه الجنّة، ويشتمل على خلق حواء وينبوع الحياة، بينما القسم الأيمن تظهر فيه النار   .
 أما القسم الأوسط فيحمل اسم اللوحة بأكملها، وهو يمثل مباهج الحياة ومتعها. وبين الجنة والنار، و نلاحظ وجود كائنات مرعبة وتصور للمسيخ الدجال . ما هذه المباهج إلا عبارة عن إغراءات لاقتراف الآثام والمعاصي، وتشير في تنوعها إلى تنوع ميول أفراد الجنس البشري للمباهج الدنيوية.
وتُختم الثلاثية بعرض بلورة زجاجية لليوم الثالث لخلق العالم، مع الإله الآب (حسب الديانة المسيحية) بوصفه الخالق. وهناك عبارتان مكتوبتان على البابين، ونصهما كما يلي: "الرب بنفسه قال الكلمة، فتم كل شيء" و"الرب بنفسه أمر بها، فخُلق كل شيء."
هذه اللوحة ما زالت محل اهتمام وافتنان من المهتمين والفلاسفة والفنانين , وصنفت ككنز انساني يجب الحفاظ عليه .
فما رأيك دام فضلك في ما تراه من تجسيد للجنة والنار وما بينهما ؟


وهنا نعرض جميع مقاطع هذه اللوحة الكبيرة وبشكل مفصل .















اعداد سنان المراغي 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق