الثلاثاء، 27 أغسطس، 2013

رجل من الارض ( الرجل الذي عاش 14 الف عام )

The Man from Earth

The Man from Earth


الفيلم هو أحد الأفلام الأمريكية المستقلة التي عُرضت عام  2007وهو يحكي قصة رجل خالد عاش على هذه الأرض أكثر من مائة وأربعين قرناً منذ عصر الإنسان البدائي الأول إلى عصرنا الحالي وهو يسكن الآن في أمريكا ويشغل وظيفة محاضر برتبة بروفيسور في إحدى جامعاتها، وهيئته لا توحي بأنه يبلغ من العمر أربعة عشر ألف سنة بل يبدو شاباً
وسيماً ناضجاً مفتول العضلات في مقتبل عمره. هذا الرجل الغريب يقوم في بداية الفيلم بدعوة زملائه في الجامعة إلى حفلة وداع في منزله الريفي الصغير -حيث ستجري كل أحداث الفيلم-، ومن دون أن يشرح الأسباب يعلن لهم عن نبأ مغادرته المدينة، لكن إصرارهم على معرفة السبب تجبره على أن يصارحهم بالحقيقة المربكة؛ إنه إنسان خالد عاش على هذه الأرض منذ بداية ظهور الإنسان، وقد ظلت هيئته ثابتة منذ آلاف السنين، لذلك هو مرغم على المغادرة كي لا يلاحظ رفاقه عدم تأثر شكله بالسنوات العشر التي قضاها بينهم.
فمن اللحظة التي يكشف فيها البروفيسور "جون أولدمان" عن سره العظيم لا يفعل الفيلم سوى أن يطلق الأسرار الجديدة عن علاقة البروفيسور بالأنبياء وبالمفكرين وارتباطه بالحركات التاريخية الكبرى، بداية ببوذا الذي يعتبره اعظم واذكى معلم عرفه , مرورا بالأنبياء كموسى وغيره من الرسل , وبالاضافة الى الصاعقة الخطيره الا وهي انه هو نفسه ( عيسى المسيح ) لكن بقصة وتفاصيل احداث مختلفة , وايضا انه هو الرجل الذي ابحر واكتشف القارة الامريكية اشارة على انه هو المستكشف كولومبوس , و يقابل ذلك استغراب من جهة زملائه الأكاديميين , وتشكيكهم به ومن ثورتهم عليه واخيرا بأفتناع بعضهم بقصته .
وتبقى نقطة "الإقناع" أهم المشاكل التي يعاني منها الفيلم لأننا إذا تجاوزنا هيكله السرمدي المترهل وذهبنا إلى ردود فعل شخصياته تجاه الحقيقة الكبرى التي انكشفت أمامها، وجدناها ردود فعل باهتة وغير مقنعة، فالفيلم -وهذا يحسب له- يقدم فكرة رائعة عن إنسانٍ عاش الدهر كله ورأى بأم عينه كيف تكونت الأفكار والعقائد والأديان على مر التاريخ، وكيف استقبل المدعوون للحفلة هذا الاكتشاف الكبير؟. لقد استقبلوه بنوع من التواطؤ والقبول والاقتناع المسبق رغم أن هذا الاكتشاف مدهش وكفيل بخلخلة إيمانهم في عقائدهم التي آمنوا بها منذ الصغر. وقد يكون ذلك لأنهم علماء وأكاديميون تعودوا على مواجهة أعتى الأفكار وأشدها إرباكاً لكن كيف نفسر اقتناع أحد الضيوف الكبار في السن بأن (جون أولدمان) الرجل الخالد هو والده؟!. هكذا بشكل مباشر ومجاني ومن دون مبررات مقنعة يتم القبول بالمستحيل.
قد يظن البعض أن هذه الفكره مطروقه أو معاده أو ساذجه..ولكن الغريب في هذا الفيلم أنه تم تصويره باكمله في هذا المنزل. أي أن الفيلم كله يمكن أعتباره مشهد واحد !! ولم يتم أستخدام الخدع السينمائيه فيه على الأطلاق ..ورغم هذا فإنه من أمتع أفلام الخيال العلمي التي قد تشاهدها. الحوار قمه في الروعه و التشويق وسيجعلك تنسي أنك الكاميرا لم تغادر صاله المنزل.

شاهد الفلم :
http://youtu.be/hM_zl2GIg44

اعداد سنان المراغي 

هناك 7 تعليقات:

  1. موضوع رائع
    ومدونة اروع
    بالتوفيق

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا لك صديقي العزيز , وشكرا لمرورك الكريم

      حذف
  2. الردود
    1. من دراستي للبوذية , اتضح لي انها كانت عبارة عن فلسفة اوجدها بوذا وهو عبارة عن حكيم ذو معرفة واسعة وذكاء كبير , لكن اتباعه بعد اجيال حولوها الى ديانة , وهي غريزة انسانية طبيعية .

      حذف
  3. الفيلم سيكون مملا حقا لانني لا احبد ابدا تمضية ساعة او ساعتين في مشاعدة فيلم ليس له اي علاقة بالحياة الطبيعية العادية التي نحياها فيلم يحكي قصة شخص لا يموت ابدا هل من المعقول او هل هناك شخص لا يموت فوق هذه الحياة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
    الردود
    1. نعم اولا الخضر (ع) حسب الديانة الاسلاميه هو شخص لا يموت ولحد الان هو حي وابحثي عن كتاب اسمه لمسيح الدجال المعمر في الأرض وهو يوضح ان المسيح الدجال هو : قابيل ، السامري ، ليوناردو دافنشي ، شكسبير ، الكونت سان جيرمان ، آدم وايزتهاوبت ، ريتشارد جينفر ، مارلين مانسون ..الخ

      حذف
  4. شكرا لردك الجميل فدوى , التعليق على عنوان الفلم دون مشاهدته ليس بالامر المنطقي , وايضا الفلم يعالج عضايا فلسفية وتاريخية مهمه وتمس الحياة العادية الطبيعية والتي تفضلينها , وبالنسبة الى سؤالك من انه هل من المعقول هناك شخص لا يموت , فجوابي ان المعقول هو ما تعود العقل البشري على رويته وسماعه في وقته الراهن , هل كان من المعقول قبل اكثر من مئة عام ان يطير الانسان ويقطع الاف الاميال بوقت قصير , او ان يصعد على القمر , وغيرها من الانجازات العلمية والطبية التي كانت ضرب من الخيال ومن المستحيلات في الماضي .

    ردحذف