الاثنين، 8 يوليو، 2013

قنوات الحقل البيولوجي السبع / parapsychology

ما هو الحقل البيولوجي ؟ أهو موجود فعلا أم لا ؟ 

 parapsychology


أثارت هاتان المسألتان نقاشا عاصفا في الاوساط الاكاديمية في حينه . وبالفعل , فحين يتعامل جسمان من دون وجود صلة مرئية بينهما يلجأ الفيزيائيون الى مفهوم " الحقل " ولكل حقل قوته الكهربائية او المغناطسيية اة غيرهما من القوى , بالطبع . ولكن الانسان لا يعرف من القوى - كما لا يعرف من الحقول - الا الفيزيائية لان الحقول والقوى البيولوجية لا وجود لها . ولذا راح العلماء يشتغلون بدراسة الحقول التي تولدها الاجسام البيولوجية .
وأجريت البحوث في مختبرات مختلفة وفي مجالات مختلفة . فاهتم العلماء بدراسة الحقل المغناطيسي للدماغ , بينما اشتغل  اخرون 
بدراسة الاشعاع الكهرومغناطيسي للاجسام البيولوجية  , وصممت معدات قادرة على تسجيل الاشارات الكهربائية والصوتية التي يبثها جسم الانسان .
والسؤال الاول الذي انتظر جواب العلماء هو كيف وعبر اي
قنوات يجري بث حقول الانسان الفيزيائية ؟
واضح ان الحقول التي تزود العلماء بالمعلومات المتعلقة بحالة القلب والرئتين والعضلات وغير ذلك من اعضاء الجسم في ديناميكيتها الوظيفية - على حساب تعبير الاختصاصيين - هي الاهم بالنسبة الى العلماء . واختار الاختصاصيون سبع قنوات , رغم ان العدد 7 الذي يعتبر سحريا منذ غابر الزمان لا يمتاز بسمة سحرية في عالم الفيزياء ولا حتى في اي مجال من المجالات المدروسة فيزيائيا في صورة جيدة . وهذه القنوات هي عبارة عن الحقلين الكهربائي والمغناطيسي والاشعة تحت الحمراء , اي الاشعة الحرارية التي يبثها سطح الجسم , ثم الاشعة الراديوحرارية , اي الفائقة التردد التي تبثها اعضاء الجسم الداخلية , اللصف ( الاشعاع الضوئي ) الكيميائي البصري , والاشارات الصوتية . اما القناة السابعة فهي كيميائية لان الجسم البيولوجي يوجد في سياق نشاطه الحيوي جوا يتالف من الغازات والايونات والمواد العالقة , علما بأن هذا الجو يحتوي على كمية لا يستهان بها من المعلومات الخاصة بالجسم . وللجسم حقول اخرى بالطبع . منها مثلا الاشعة السينية واشعة غاما النفاذة . ولكن هذه الحقول قليلة المعلومات ولا تصلح للتشخيص .  
ان تسجيل الاشارات التي تدل على بدء التشغيل وعمل " اجهزة " الانسان الفيزيولوجية ليس سوى بداية الاعمال في وضع طرائق التشخيص الوظيفي عن بعد , ولكن حتى هذه المرحلة الابتدائية وسعت كثيرا من معارفنا عن ماهية الانسان . كما وسعت ايضا حدود الانسان الفيزيائية , اذ اتضح ان هذا الانسان " يتعدى " حدود جلده ويعيش ايضا في شكل مادة اولية الا وهي حقوله الفيزيائية .
قال الاقدمون ان الانسان هو الكون . ولكن الاجهزة الفائقة الحساسية هي وحدها التي منحت العلم المعاصر فرصة التأكد من صحة هذه المقولة البليغة التعبير وفرصة البدء بدراسة الانسان باعتباره كونا مصغرا . والحقول السبعة التي اختيرت للدراسة سمحت اليوم بمعرفة مجالات جديدة في العلم كانت مجهولة من قبل وظهرت على ملتقى طرق الفيزياء والراديو الكترونيات والبيولوجيا والطب .

دراسة وبحث : سنان اسحق المراغي .  
  

هناك تعليقان (2):

  1. شكرا اخي على المواضيع الرائعة، واصل.

    تحياتي..

    ردحذف
    الردود
    1. العفو صديقي ياسين , وشكرا لمرورك الكريم .

      حذف