الثلاثاء، 9 يوليو، 2013

معجزة شذوذ الجاذبية الغريب / Gravity Anomaly

Gravity Anomaly

هذه قصة بعثة علمية اذربيجانية ذهبت الى منطقة هنلار للبحث في ظاهرة شاذة وغريبة كل الغرابة , والقصة كالتالي :

عندما سمعنا هذه القصة الغريبة المثيرة للمرة الاولى كان من الصعب ان نثق بصدقها . الا ان الواجب الصحافي تغلب على الارتياب والشكوك وقررنا الذهاب الى موطن المعجزة لنتعرف الحقيقة ونراها بامهات اعيننا ...
على بعد خمسة كيلومترات من بلدة هنلار الوقعة في غربي اذربيجان بدأت الطريق تهبط في اتجاه بحيرة غيك غيل , قبل بلوغ قرية كيوشكيو . وطلبنا من سائقنا , فارغي الصبر , ان يوقف السيارة قبل انتهاء هبوط الطريق .

وبدأت التجربة . المحرك ظل يعمل وعتلة تبديل السرعات بقيت حيادية , والفرملة اليدوية مشلولة . وفي نهاية الامر رفع السائق قدمه عن الفرامل , وفي تلك اللحظة حدثت المعجزة . السيارة التي وقفت على الطريق المائلة ... اخدت تسير ببطئ ... صعودا ! والسيارة الثانية التي رافقتنا في هذه الرحلة خضعت بدورها للقوة الجاذبة اللغز , وكررت العملية ذاتها .
ووقفنا مشدوهين , رافضين ان نصدق ما تراه اعيننا , وكررنا التجربة مرات . وكنا نترك سيارتينا تارة في وسط قطاع الطريق الصاعد وفي بدايته تارة اخرى ونجلس جميعا على مقاعدهما ونتركهما خاليتين , وفي كل مرة من المحاولات كانت النتيجة واحدة : السيارة كانت تسير باتجاه الصعود , مجرورة بقوة خفية ما .
وحاولنا ان نتاكد من جديد ان الطريق تصعد ولاتهبط . ولم نخطئ , فكان فكان سطح الطريق مستويا خاليا من اي نتوئات او ثغرات  , وبعدئذ اجرينا التجرى الاخرى : سكبنا الماء من الدلو على سطح الطريق , وسال الماء المنسكب  ... نحو قمة التلة . وهناك ملاحظة اخرى . لما نظرنا الى قطاع الطريق الهابط من اسفله راينا الخط الابيض الفاصل على الاسفلت مبينا بوضوح وهو صاعد ومرئي بكامله , فاذا كنا ضحايا خداع بصري , كما افترض بعضنا , كان على ذلك الخط الابيض ان ينزل ويتوارى عن حقل رؤيتنا . 

ثم راينا شاحنة كبيرة تقترب منا , وطلبنا الى سائقها ان يساعدنا في محاولاتنا فوافق , واوقف الرجل شاحنته , الثقيلة في بداية قطاع الطريق الصاعد وثبت عتلة تبديل السرعات في الحالة الحيادية واوقف المحرك وبعدما رفع قدمه عن الفرامل , اخدت الشاحنة بالسير ... نحو القمة . 
وتحدثنا الى السكان المحليين الذين على معرفة بهذه الظاهرة العجيبة فلمسنا انهم يميلون الى ان يعزوا سببها الى وجود قوة " مغناطيسية " خاصة . وحتى الان لم يدرس العلماء هذه الظاهرة , ويبقى علينا ان ننتظر متى يعلل الخبراء ملابسات وجذور هذه المعجزة المثيرة .
ويجدر الاشارة الى انه توجد نفس هذه الظاهرة الغريبة بالمملكة الاردنية الهاشمية بالعاصمة عمان , ويسمى الشارع بشارع الجاذبية .

بحث ودراسة : حنان ساهر
اعداد سنان المراغي 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق